English Transcript

Hi, my name is Dana. I’m Syrian, born in Kuwait and living in Canada. My biggest inspiration is my parents. They went through a lot to reach the level we’re in right now. My ambition is to make a name in the future. My will to achieve success is what inspires me to do every single thing that I do right now. Home for me is the place which keeps me happy, safe and loved. Since I was 15, I’ve been trying to figure out what home is because for the majority of my life I thought Syria was home, even when I’ve never lived there. My family is what makes me feel happy, safe and loved. At 17, I have come to the realization that no matter what family will always be home. Photography has been a recent passion and since I have started last summer, I couldn’t stop loving it and I couldn’t stop taking photos. It was like a getaway whenever I didn’t feel good. I would just capture the moments that were beautiful and that alone was enough to make me feel happy. Thanks to the Arab Community Centre and thanks to Gilad and his team, I was able to be a part of this camp. Lots of skills were learned and the patience from the photographers is very much appreciated. This week brought our whole group together. We learned how to be a team and I also got to make new friends.

Arabic Transcript

اسمي دانا الشامي.
أنا فتاة سورية مولودة في الكويت وأعيش في كندا.
أكبر قدوة لي في هذه الحياة هم والداي.
لقد عانيا كثيراً حتى وصلنا الى ما نحن عليه.
طموحي هو ان أصنع لنفسي إسماً في المستقبل.
إن رغبتي في تحقيق النجاح هي ما يلهمني لفعل كل شيئ اقوم به الآن.
المنزل بالنسبة لي هو المكان الذي يجعلني سعيدة ومحبوبة وأشعر فيه بالأمان.
ومنذ أن كنت في الخامسة عشر من عمري وأنا أحاول أن أحدد ما هو المنزل بالنسبة لي.
لأنني دائماً اعتقدت أن بلدي سوريا هي منزلي على الرغم من أنني لم اعش هناك.
عائلتي هي من تجعلي أشعر بالسعادة والأمل والحب.
وأدركت في السابعة عشر أنه مهما كان الأمر فإن عائلتي هي منزلي.
إن التصوير الفوتوغرافي هو شغفي الذي اعمل عليه, ومنذ أن بدأت بمعرفته في الصيف الماضي لم أستطع التوقف عن حبه ومزاولته.
وقد كان موجئاً لي في كل مرة لم أكن اشعر فيها بمزاجٍ جيّد.
لقد كنت اصوّر اللحظات الجميلة, وهذا لوحده كان كافي أن يجعلني سعيدة.
الشكر لمركز الجالية العربية والشكر ايضاً لجيلاد وفريقه, حيث أنني كنت جزئـاً من هذا المخيم.
لقد تعلمت الكثير من المهارات وأن صبر المصوِّرين علينا هو موضع تقدير كبير.
لقد جمعنا هذا الأسبوع مع بعضنا ولقد تعلمنا كيف أن نكون فريق واحد وتعرّفت على أصدقاء جدد.